www.iminoulaoune.ll.ma
مرحبا بك عزيزي الزائرفي منتدى امي نولاون : المنتدى الاول في العالم الخاص بمنطقة امي نولاون
المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.اذا كان لديك حساب نرجو منك أن تفعله من خلال بريدك الاليكتروني إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
كوكب امي نولاون
Admin
Admin
رسالة sms رسالة sms : تواصل معنا و قم ببناء المنتدى بنفسك نحن بامس الحاجة اليك
عدد المساهمات : 134
نقاط : 33048
تاريخ التسجيل : 09/06/2009
العمر : 33
الموقع : امي نولاون
http://iminoulaoune.alafdal.net

المرجو إعادة النداء لاحقا...

في الجمعة 26 يونيو 2009 - 10:28
- آلو….

- من معي ……….

- من معي أنت من اتصل بهذا الرقم من ذي قبل …

- لا … لا أتذكر …. هل أنت سعاد ؟

- لكن من أنت وماذا تريد …………

- أود التحدث إليك …

- انتظر إن أخي قد دخل …

- آلو …آلو ….

كانت هذه هي المكالمة الهاتفية التي جرت بين عمرو وسعاد، بعد فراق دام سنة ونصف، أسباب الفراق نسجت خيوطها من تراكمات الغموض والضبابية التي لفت محيط الشابين ، مذ صنعا في" أرض الحاسوب" داخل صالونات" الشات " حبا دام حيا في قلبيهما لمدة سنتين ترجم إلى لقات حميمية بينهما ، وأشواق يتبادلان رياحها من شرق البلاد إلى غربها ، فوحده الحب من لَـمَّ شملهما في سماء أشواقه ومطر دموعه ،فعمرو يسكن غربا وسعاد تسكن شرقا ، وبينهما أكثر من ثمان مائة كلمترات .

هكذا إذا انقطع الخط الهاتفي لدخول أخ سعاد الذي يقمع حرية قلبها ، ويمنع عليها بالبتة والمطلق أن تأخد الهاتف ، الساعة حينها السابعة مساء ، بعد هنينة رن الهاتف ، وعمرو علم على التّو أن سعاد تملك فرصة الحديث معه ، فاتصل بها ، وجمل الخجل سبقت كلامه .

دار الحديث بينهما وكل يسأل عن أحوال الآخر متناسين الخوض في موضوع سبب فراقهما،لكن لحظات فقط حتى انقطع الاتصال .

سعاد كلها أمل أن تطوي مع عمرو تلك الصفحة السوداء –الفراق- وتجد صفحات أخرى بيضاء باقية يكتبان بين تناياها كلمات العشق ومشاعر الوجد وسهام النوى، لا غلاف الكتاب الذي ينتهي به ،أما عمرو فهو أكثر ترددا كأمواج البحر بين الرجوع إلى الحب الاأول وبين البحث عن حب ثان .

مرت الأيام بعد هذه المكالمة التي لم تشف غليل سعاد من شوقها ووجدها لعمرو، وكأنها سحابة عابرة سرعان ما اختفت كما يختفي بخار الماء الصاعد في السماء، هاتفها لم يفارق كفها محاوِلة الاتصال بعمرو بين الفينة والأخرى.

وحدها هذه الجملة " إن الرقم الذي تطلبونه خارج التغطية ، المرجو إعادة النداء لاحقا " ما تسمع في كل وقت وحين . فقد ضاع أمل هواها بين كل شات ورنين .
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى